Sunday, July 02, 2006

Egypt's Future: Bright or Bleak - Discussion


Activism is starting to grow day after day in London and Egyptian activists are starting to exchange ideas, create common grounds, and try to make use of their presence in London. This time it was a discussion among some activists who wanted to attempt to question what they think Egypt's future over the coming period would look like and what chances does the establishment of real democracy had in Egypt. At many points in time the discussion hit the question "what can we do to share our part of the responsibility towards the calls for democracy in Egypt?", this was driven by the sense of responsibility and thirst to participate that was filling the air... there were many attempts to answer that question, many of them have been recorded below.



Dr Yahia El Kazzaz (member of the
Kefaya Coordination Committee) kicked off the discussion by asserting that Egyptians activists abroad should focus their efforts in connecting with the activists inside Egypt and understanding their situation before communicating their message to the civil society in Europe to get them support in their quest for democracy and justice. Kazzaz stressed that activism in London will break the barrier of "fear" that was created over time among the Egyptians abroad from taking part in the struggle for their national causes and it will challenge the generalised lack of trust of any effort that came from outside the borders. He stressed that activists abroad should play a very vital role in exposing the brutality of the security forces and the government against reformers and it soliciting support to the cause from the civil society.

Dr Kazzaz then talked about the Kefaya experience in Egypt and how it followed the same scenario of challenging the perceived fears that were created by the government when it started organising demos in Cairo streets without getting the ministry of interior's permission for the belief that unlike the government propaganda protesting is an integral part of our rights that does not require a permission to be exercised. He pointed out however that the movement is only 2 years old so it is in the very beginning and people's expectations should take into consideration how young the movement is.


Dr Mostafa Abdel Al stressed how the importance of not perceiving the inheritance of presidency in Egypt as 'fate' or something that cannot be opposed and rejected. He said that if Gamal manages in inherting power then this would take us back to the royal times which we revolted against. On a more practical level, the Egyptian cause should be explained and our role is to communicate with the civil society in the UK to convy this cause. He stressed that youth will be the bridge between the older generation living in the UK and the organisations that constitue that civil society as they would be more active and more capable of communicating with them.

Inas then stressed on the importance of communicating with the Egyptians abroad especially in the UK and trying to get them involved, and if not possible then at least make sure they know and understand what is happening in Egypt; this way we could be really adding value to the cause.

An important question was raised with regards to the US Aid and how it became so important to the government. Dr Kazzaz noted that stopping the aid at any point in time would be a disaster to the government as the whole regime would be completely exposed financially and economically. The finances to the securtiy appartus would be strongly affected as well.

Nariman pointed out that the efforts, meetings, and demos that already started in London should carry on and that we should focus more on bringing about a change without going into the details of what the poiltical and social systems to follow would look like as this would cause lots of deviations and different opinions depending on the ideologies and beliefs. She believes this could be discussed through a national dialogue under the umbrella of a democratic system.

Guy Tailor who was attending as an observer from Globalise Resistance which is an English NGO campaigning against globalisation said that it would be very important for any campaigning effort in the UK to network with the different NGOs, Trade Unions, and student networks in order to get public attention to the cause. He gave an example with the Marxism Conference that would be taking place from the 6th to the 10th of July in London, there will be 2 workshops during the conference that will be tackling Egypt and democracy in the Middle East. He said that those workshops play a very important role in raising awareness about the situation in the Arab World.

Mr. Kamal Bayoumi told us that the spirit in the air resembled what they used to feel as young men before the 1952 revolution, spirit and enthusiasim are not the only resemblence he says, he saw and remembers the same kinds of slavery and torture that prevailed during the time of the King. He said that the ugly face that used to be there before the revolution is back again and is even worse.

Omar said he'd play the devil's advocate for the sake of uncovering what we could have missed. He pointed that there is still no mass movement or mass demand for change in Egypt, all the calls for change are coming from a very limited and small class of intellectuals and activists who do not necessairly represent the nation. Omar said that none of those movements could mobilise more than few hundreds to a demonstration for example. The only group that can actually mobilise thousands is the Muslim Brotherhood but he is not sure if it represents the majority of the people. Dr Kazzaz however noted that Kefaya managed in 'initiating' the recent struggle and this is a very important value added that is not related to the numbers of those who support you but to what you have actually achieved and he believes that the very first anti regime demo that Kefaya organised was a very new aggressive step.

Mr Kamal Bayoumi wanted to end the discussion with practical suggestions, he said that any campaigning effort in the UK should depend on targeting three main groups if it wants to achieve something. First is the Egyptian youth studying and living in the UK, second are the Egyptian Senior citizens who are already settled in the UK, and thirdly the British Civil Society.

In order to translate that into actual practical steps, the attendees agreed that the proper starting points would be:

  • form discussion groups that would always meet to discuss the current developments and give a chance for more people to listen and learn about what's happening.
  • inviting more people to attend the discussions
  • compiling names and contacts of the Egyptian activists in the UK and putting them in contact together as well as coordinating their efforts
  • writing to newspapers about the situation in Egypt as this is a very effective method in the British society
  • organisin exhibitions, publiuc meetings, demos about what is happening in Egypt to attract attention to the cause.

11 Comments:

At 2:36 PM , Anonymous Hossam el-Hamalawy said...

Thanks for sharing this with us ya Ahmad.

 
At 6:28 AM , Anonymous إبن بهية said...

أنا مش عارف الصحفيين ليه زعلانين؟ طيب ما تسيبوا الباشوات ينهبوا مالكم انتم ومالهم .. حاجه غريبة الحشرية اللي عند الصحفيين .. يا خبر .. دي بلدنا اللي بتتنهب ؟؟ ياه تصوروا كنت فاكرها خنفشاريا العظمى .. والله قانون يفطس من الضحك .. قال إيه ما تقربوش من الحرامية .. يعني كفاية تنشروا في جرايدكم شوية صور عريانه ومواضيع عن فوائد البطيخ وإياك تقربوا من الكوسة لأنها ممنوع الاقتراب أو التصوير أو حتى تتنفس معاها .. دي حماية مباركية وسلملي على وعود الريس الكذاب
http://ibnbahya.blogspot.com/

 
At 5:11 PM , Anonymous http://ibnbahya.blogspot.com said...

بيـــــان إلى العالــــــم
بداية لابد من التسليم بحقيقة ثابنة لا جدال فيها وهي أن العدل أمنية بعيدة المنال في هذا العالم وإن كنت تريد العيش في سلام فلابد أن تكون لديك القوة الرادعة لكل من تسول له نفسه مضايقتك ، هذا الكلام ليس جديداً وليس واحداً من إفرازات العولمة كريهة الرائحة ولكنه دستور قديم قدم الإنسانية ، فلا عدل بغير قوة تحميه وترد عنه الظالمين ممن يسعون إلى توسيع سلطانهم ونفوذهم على حساب الضعفاء والكسالى ، لذا تسعى الدول المحترمة جميعها إلى امتلاك القوة ليس بالضرورة لأنها راغبة في استخدام هذه القوة للسطو والتنكيل بالضعفاء ولكن لحماية نفسها من الأنذال لكي يتمكن شعبها من العيش في أمن وسلام والبلد الذي لا تمكنه ظروفه الاقتصادية أو الديموجرافية أو الجغرافية من امتلاك بعضاً من القوة تجده يعمد إلى بناء جسور قوية من العلاقات المتينة مع بعض الأقوياء كي يحتمي بعبائتهم عند النوائب ، صحيح هي حياة قاسية لا ترحم لكن هذا شأنها لمن أراد أن يحياها بقوانينها وإلا ففي القبور متسع للجميع. في السياق ذاته تجد كثيراً من الدول الصناعية الكبرى الفاقدة للضمير والأخلاق تقوم بالتخلص من نفاياتها الضارة فتلقي بها على شواطئ البلدان الأخرى النامية حرصاً منها على سلامة أوطانها هي ولا يهمها مطلقاً ما يمكن أن يصيب غيرها من البلدان والأوطان ، هذا بالضبط ما حدث في بدايات القرن العشرين عندما ألقت السفن الأوروبية باليهود على شواطئ فلسطين ، لقد ضاقت أوروبا ذرعاً بألاعيب اليهود وحيلهم لفرض الهيمنة والسيطرة بطرق ملتوية على ناصية البلدان التي يعيشون فيها وهذا ليس من عندي فجميع أدباء ومفكري أوروبا الكبار عالمياً كانوا يكرهون اليهود ويعتبرونهم عنصراً من عناصر التكبر والهدم في التاريخ الإنساني بكامله من أمثال الأديب العالمي ديستويفسكي (1821-1881) الذي كانت رسالته في الحياة هي كشف سلبيات الشخصية اليهودية الهدامة على مر التاريخ الإنساني وخطورة ذلك على الإنسانية ، كذلك الأديب العالمي شارلز ديكنز (1812-1870) والأشهر شكسبير (1564-1616) الذي كان ينادي في رواياته بضرورة تقويم الشخصية اليهودية الهدامة للتاريخ الإنساني كتاجر البندقية شايلوك اليهودي الذي تناولته روايته بذات الاسم (تاجر البندقية) وغير هؤلاء الكثير الكثير من مفكري العالم الغربي في بدايات وأعقاب عصر النهضة لخشيتهم من تدمير اليهود لنهضتهم تلك بألاعيبهم الشيطانية المدمرة ، لذا رأينا هتلر قد سعى إلى طردهم من ألمانيا بعد أن تمكنوا بأعدادهم القليلة من السيطرة على ألمانيا بإغراقها في مستنقعات الديون الربوية القاتلة وما نجم عن ذلك فيما بعد بأساطير الهولكوست التي ابتدعوها للابتزاز الرخيص والتربح بها كطبيعتهم دائماً واستمراراً لرسالتهم الهدامة للإنسانية. أعود فأقول أن الغرب كان قد ضاق بهم من قبل هتلر بسنوات وسنوات رغم ما قدموه لذلك الغرب من خدمات على المستوى العلمي فكان منهم عدد من العلماء او على المستوى العسكري لإجادتهم كل أعمال التجسس والمكائد والوقيعة بين البلدان والحكام بسبب تمتعهم بميزات استراتيجية لا تتوفر لأية أمة غيرهم على وجه الأرض والمتمثلة في انتشارهم في كل بقاع الدنيا بكل الألوان والألسنة فتجد اليهودي أزرق العينين والأسود الأفريقي ، والعربي بدوي اللسان والأعجمي والصيني وو وكل الألوان والألسنة والأجناس مما يسهل لهم لعب أدوار الجاسوسية بمهارة غير عادية ، فتمكنوا في القرن التاسع عشر من إنجاز أخطر مهام الجاسوسية في العالم حينما كانت الحروب على أشدها بين دول أوروبا فيما بينها وبين أوروبا والدولة الإسلامية مؤخراً والتي لعب فيها يهود الدونمة الفارين من أسبانيا أبرز الأدوار للإيقاع بالدولة الإسلامية التي آوتهم واحتضنتهم بعد فرارهم من الموت في محاكم التفتيش الأسبانية ، وبالفعل هزمت الدولة التركية الإسلامية في العام 1918م وفي غضون سنوات قلائل قفز إلى سدة الحكم فيها واحد من أبناء تلك الطائفة اليهودية الذي تظاهر أبوه بالإسلام من قبل مع الإبقاء على عقيدته اليهودية الفاسدة وهو مصطفى كمال أتاتورك (نسبة إلى أستاذه معلم الرياضيات) إبن علي رضا أفندي موظف الجمرك المعدم وكان ما كان من أتاتورك من هدم لكل مظاهر الإسلام في بلد الخلافة الإسلامية ذاته كما يعلم جميعنا ، ثم كان ما كان من لملمة اليهود من حواري وأزقة أوروبا وشحنهم في البواخر إلى أرض الميعاد التي وعد بها قادة أوروبا تيودور هرتزل وحركته الصهيونية من وطن قومي لليهود المشتتين في العالم وبدأ زرع ذلك الغرس النجس في ترابنا وتزويدهم بالأسلحة لقتل وطرد إخواننا من ديارهم والاستيلاء عليها بالقوة وبمساندة مباشرة من القوات البريطانية التي كانت تستعمر بلادنا آنذاك تحت سمع وبصر الشرعية الدولية التي صنعتها القوى الاستعمارية بأيديها وهكذا ولدت دولة إسرائيل من العدم سنة 1947م و طالبتنا الشرعية الدولية بتصديق أساطير اليهود في حقوقهم التاريخية في دولة فلسطين لأن أجدادهم قبل ثلاثة أو أربعة آلاف عام كانوا يعيشون هنا ؟! حاولنا تذكير الشرعية الدولية بأن الحقوق التي يطالب بها اليهود إن صدقت فهي تعود لآلاف السنين ولا يدري عنها أحد من العالمين ولكن حقوقنا طازجة .. مسلوبة اليوم فقط .. دماء إخواننا لم تجف على الأرض التي سلبوها منهم اليوم وليس قبل ألف عام .. لم ترد علينا الشرعية الدولية .. فقد صدرت القرارات ووقعت المعاهدات وحدث التقسيم وتم توزيع الغنائم ولا يمكن أن تعود القوى الدولية إلى التقسيم ووجع الرأس مجدداً ، ثم أن اليهود يستحقون تلك الهدية من القوى الدولية التي أعانوها في الحروب الماضية والأهم أن هذه البقعة يجب أن تنتزع من أيدي المسلمين بهدف التمزيق وتقطيع أوصال الأمة جغرافياً ، كما أن هذا سيحقق أهدافهم العقائدية كمسيحيين صهاينة .. هكذا أغلقت الشرعية الدولية آذانها عن نداءاتنا المتكررة منذ 1947م ولا أمل في أن تصغي لنا الشرعية الدولية في القادم من الأيام لأن إصغائها لنا معناه المنطقي المقبول رد حقوقنا ولملمة اليهود من جديد وإلقائهم في أي مكان على الكرة الأرضية وهذا تراه الشرعية الدولية مستحيلاً لما فيه من مخاطر بالغة على حضارتهم من لؤم اليهود ونجسهم من ناحية ومن تقارب وتجمع الدولة الإسلامية من ناحية أخرى بعد أن عانت بلادهم قروناً طويلة حتى فككوها قطعا صغيرة متناثرة ومتناحرة أيضاً. كما أن الشرعية المزعومة هي جزء من المؤامرة فكيف نطلب منها أن تقف في وجه نفسها؟! هذا محال ، أعلم جيداً أن آلاف الأقلام وملايين العقول التي خضعت طوال خمسين عاماً إلى غسيل مخ إعلامي ثقافي لن تتقبل الحديث مجدداً عن المؤامرة ، تلك المؤامرة التي يشارك فيها كل من يناهضها ويتهمنا بأننا نستخدمها شماعة لإخفاء إخفاقاتنا تتضح اليوم وضوح الشمس بعد أن خرجت للعيان بلا تستر أو مواربة ولا ينقص العاقل إلا أن ينظر بعينيه المجردتين بلا حتى أن يكون لديه خلفية تاريخية ، فالأمر لم يعد يحتاج إلى دراسات أو تنظير لا لزوم له وسط الكشف السافر عن المخططات وكشف العملاء لأنفسهم بطريقة فجة في الآونة الأخيرة ، يكفي فقط أن تنظر وتتمعن في سير الأحداث أمام عينيك لتواجه حقيقة المؤامرة التي يحياها العالم وليس نحن فقط. إنها مؤامرة قديمة جداً بدأت جذورها بعد ثلاثة وأرعين سنة من ميلاد السيد المسيح عليه السلام عن طريق الحركة السرية التي أسسها اليهودي احيرام أبيود تحت مسمى القوة الخفية بالتعاون مع الملك الكاره ليسوع وشيعته الجديدة آنذاك هيرودوس وهذه حقائق لا جدال فيها لدى العلماء تاريخياً ، ولكن لماذا كانت خفية ، يقول احيرام نفسه ((لما رأيت أن رجال الدجال يسوع وأتباعهم يكثرون ويجتهدون بتضليل الشعب اليهودي بتعاليمهم، مثلت أمام مولاي هيرودوس وقلت له: مولاي الملك: لقد تأكد لجلالتكم وللملأ أن ذلك الدجال يسوع استمال بأعماله وتعاليمه المضلة قلوب كثير من شعبكم اليهودي ، وعلى ما يظهر أن أتباعه يزدادون يوماً بعد يوم. فلما رأيت أن لا أمل بقوة تدفع تلك القوة التي لا شك أنها خفية إلا بإنشاء قوة خفية مثلها ، فلذلك أرى من الصواب إذا حسن في عين جلالة مولاي وارتأى رأي عبده: إنشاء جمعية ذات قوة أعظم منها, تضم القوة اليهودية المهددة من تلك القوة الخفية ، ولا يكون عالماً بمنشأها ووجودها ومبادئها وأعمالها إلا من كان داخلاً فيها ، ولن ندع أحداً يعرف أننا أسسناها إلا المؤسسين الذين تختارهم جلالتكم)). وهكذا بدأ تأسيس المؤامرة المستمرة حتى اليوم ، فهي لم تتأسس لأجلنا كمسلمين حيث لم يك الإسلام قد ظهر أيامها ولكنها تأسست في الأساس لتدمير العقيدة المسيحية ومحاربة يسوع المسيح عليه السلام ، ونجحت إلى حد بعيد في أهدافها التخريبية حتى بدأت تسيطر على العالم حالياً عبر الآلاف من محافلها الماسونية المستترة والعلنية وتحت آلاف المسميات المستترة خلف شعارات الإنسانية والحرية وما شابه من دعاوى لا وجود ولا أساس لها ، لقد تشعبت في بناء شبكي شيطاني لا مثيل له على مر التاريخ مهيمنة على الإعلام والاقتصاد العالمي لتوجيه الدفة إلى أهدافها الرئيسية في السيطرة على العالم وإذلاله لأنه عالم لا يستحق حتى الحياة من وجهة النظر الصهيونية ، يقول حكماء صهيون في البرتوكول الخامس عشر من بروتوكولاتهم الشهيرة ((أنه من الطبيعي أن نقود نحن وحدنا الأعمال الماسونية ، لأننا وحدنا نعلم أين ذاهبون وما هو هدف كل عمل من أعمالنا. أما الغوييم فإنهم لا يفهمون شيئا حتى ولا يدركون النتائج القريبة . وفي مشاريعهم فإنهم لا يهتمون إلا بما يرضي مطامعهم المؤقتة ولا يدركون أيضا حتى أن مشاريعهم ذاتها ليست من صنعهم بل هي من وحينا)) والغوييم التي يصفون بها الناس أجمعين من غير اليهود وهي تعني الحيوان البشري الغبي الذي لا حق له في الحياة إلا في خدمة شعب الله المختار من اليهود . المتابع فقط للأحداث من غير الدارسين لتاريخهم الأسود سيلاحظ من خلال الربط البسيط لبعض الأحداث ما يجري على الساحة ، فمنذ ستة أشهر تطوع بلا أي داعي ولا مناسبة إبن أكبر ماسوني عربي عبدالله ابن الحسين قائلاً أن إيران تريد أن تمد هلالا شيعياً من إيران إلى كل دول المنطقة ولم يك هناك أية مناسبة ليخرج بهذا التصريح الغريب في حينه ، ومنذ شهرين وبلا أي داع على الإطلاق تقدم زعيم الماسونيين العرب حالياً مبارك بعد موت حسين الأردن وصرح لأحد أبواق الإعلام الماسوني في المنطقة (قناة العربية) بأن ولاء الشيعة في منطقة الخليج لإيران وليس لبلادهم ، والمتابع لمنابر بلاد الحرمين ووسائل إعلامهم سيلاحظ منذ شهور تلك الهجمة الشرسة على الشيعة وكأن آل سعود هم حماة السنة من جور وطغيان الشيعة ؟! وما هذا كله إلا حشد للرأي العام المسلم ضد حزب الله الشيعي ، المتابع أيضاً سيرى ما يحدث اليوم للكنيسة الأرثوزوكسية المصرية من تدمير بيد النظام المصري الذي ذهب رئيسه القادم إلى أمريكا سراً منذ شهرين وعقد الصفقات التي على أثرها وصل إلى القاهرة مبعوث المسيحية اليهودية في الشرق الذي يسمي نفسه ماكسيموس الأول قادماً من أمريكا واحتفى به النظام المصري وأعطاه ترخيصاً لإنشاء خمس كنائس تابعة لمذهبه الجديد (المسيحية اليهودية التي يدين بها بوش وإدارته وبلير وكل حكومات الغرب) برغم أن أخانا في الوطن المسكين البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية تحفى قدماه أربعين عاماص ليحصل على موافقة بترميم كنيسة سقطت؟! ، أنا لم أتحدث عن العراق وما يجير على أرضه من تدمير بيد الصهيونية وفتنة يتم تأجيجها كل لحظة بين سنته وشيعته فهذا مشهود ومفهوم لدى الجميع . لذا لم أستغرب تصريح رايس بالأمس حين قالت أن شرقاً أوسطياص جديداً يولد .. هذا بحق ما يرمون إليه منذ سنوات طويلة جميعهم ولا أستثني منهم هنا أي زعيم عربي وتحديداً بني سعود وحسني مبارك وأما عامل الصهاينة على بلاد الأردن فلا يستحق حتى الإشارة .. أركز هنا على بني سعود ومبارك لأنهم أهم دعائم قيام المشروع الصهيوني في بلادنا لكون المملكة ومصر أكبر دولتين عربيتين ومصر تحديداً هي القاطرة العربية كما يطلقون عليها ولكن تلك القاطرة فقدت اتجاهها وراحت تجر الأمة إلى الهلاك بعد أن أمسك بقيادتها ماسونيون موالون بلا جدال لحكماء صهيون منذ كامب ديفيد وتفتيت الصف العربي ، فهل تفيق الأمة وتعي ما يحيط بها من مصائب ؟ كل الأمة .. سنة وشيعة ومسيحيين حقيقيين أرثوزوكس أو كاثوليك وليسوا صهاينة كما يراد بهم وبأبنائهم .. كلمة أوجهها من هنا إلى السادة مشايخ وعلماء ومراجع الأمة سنة وشيعة .. إلى متى يستمر الصمت ؟؟؟ أليس هذا وقت الوقوف في صف الأمة .. الوقوف في خندق محمد بن عبدالله؟؟؟ الوقوف في في وجه ذلك الطغيان الصهيوني على بلادنا ؟؟؟ أفيقوا فوالله لا حاجة للأمة بعلمكم إن لم تهبوا اليوم في مؤتمر عالمي بمبادرة منكم لجمع قوانا الوطنية بعيداً عن تلك الكيانات المريضة كالجامعة العربية أو مؤتمر القمة الإسلامي الذي تأسس أصلاً على الباطل .. كلمة أخرى إلى نيافة البابا شنودة الثالث بطريرك الكرازة المرقصية بالإسكندرية .. أخي العزيز في الوطن والمصير ماذا تنتظر حتى تهب بأبنائك لحماية كنيستكم التي تهدم اليوم وأنت أعلم الجميع بما أقول ، كلمة أخيرة إلى البابا بندكت الثالث عشر باب الفاتيكان .. لقد جاء بيانك في إدانة العدوان الصهيوني على لبنان متوافقاً مع الحق والعدل ولكن الحق كما تعلم يحتاج إلى أكثر من بيان .. وأنتم معنا في ككاثوليك تواجهون البركان الصهيوني الذي يكاد يدمر العالم فهلا تحركت اليوم لإزالة العدوان اللوثري الذي زلزل كنيستكم منذ ستة قرون .. أنت تعلمه تمام العلم ومدون لديك في مخطوطات وأسرار الكنيسة فمتى ستتحرك؟
يا سنة العالم .. يا شيعة العالم .. يا كاثوليك العالم .. يا أرثوزوكس العالم .. يا شعوب وليس حكومات .. هل تتحركون .. أم رضيتم على أنفسكم أن تكونوا غوييم كما يصفونكم ؟؟؟!!!
إبن بهية
http://ibnbahya.blogspot.com

 
At 5:43 PM , Anonymous إبن بهية برضه ولا هو انته بس يعني said...

الأب ماكسيموس أحد فصول المؤامرة ...
أعلم جيداً أن آلاف الأقلام وملايين العقول التي خضعت طوال خمسين عاماً إلى غسيل مخ إعلامي ثقافي لن تتقبل الحديث مجدداً عن المؤامرة ، تلك المؤامرة التي يشارك فيها كل من يناهضها ويتهمنا بأننا نستخدمها شماعة لإخفاء إخفاقاتنا تتضح اليوم وضوح الشمس بعد أن خرجت للعيان بلا تستر أو مواربة ولا ينقص العاقل إلا أن ينظر بعينيه المجردتين بلا حتى أن يكون لديه خلفية تاريخية ، فالأمر لم يعد يحتاج إلى دراسات أو تنظير لا لزوم له وسط الكشف السافر عن المخططات وكشف العملاء لأنفسهم بطريقة فجة في الآونة الأخيرة ، يكفي فقط أن تنظر وتتمعن في سير الأحداث أمام عينيك لتواجه حقيقة المؤامرة التي يحياها العالم وليس نحن فقط. إنها مؤامرة قديمة جداً بدأت جذورها بعد ثلاثة وأرعين سنة من ميلاد السيد المسيح عليه السلام عن طريق الحركة السرية التي أسسها اليهودي احيرام أبيود تحت مسمى القوة الخفية بالتعاون مع الملك الكاره ليسوع وشيعته الجديدة آنذاك هيرودوس وهذه حقائق لا جدال فيها لدى العلماء تاريخياً ، ولكن لماذا كانت خفية ، يقول احيرام نفسه ((لما رأيت أن رجال الدجال يسوع وأتباعهم يكثرون ويجتهدون بتضليل الشعب اليهودي بتعاليمهم، مثلت أمام مولاي هيرودوس وقلت له: مولاي الملك: لقد تأكد لجلالتكم وللملأ أن ذلك الدجال يسوع استمال بأعماله وتعاليمه المضلة قلوب كثير من شعبكم اليهودي ، وعلى ما يظهر أن أتباعه يزدادون يوماً بعد يوم. فلما رأيت أن لا أمل بقوة تدفع تلك القوة التي لا شك أنها خفية إلا بإنشاء قوة خفية مثلها ، فلذلك أرى من الصواب إذا حسن في عين جلالة مولاي وارتأى رأي عبده: إنشاء جمعية ذات قوة أعظم منها, تضم القوة اليهودية المهددة من تلك القوة الخفية ، ولا يكون عالماً بمنشأها ووجودها ومبادئها وأعمالها إلا من كان داخلاً فيها ، ولن ندع أحداً يعرف أننا أسسناها إلا المؤسسين الذين تختارهم جلالتكم)). وهكذا بدأ تأسيس المؤامرة المستمرة حتى اليوم ، فهي لم تتأسس لأجلنا كمسلمين حيث لم يك الإسلام قد ظهر أيامها ولكنها تأسست في الأساس لتدمير العقيدة المسيحية ومحاربة يسوع المسيح عليه السلام ، ونجحت إلى حد بعيد في أهدافها التخريبية حتى بدأت تسيطر على العالم حالياً عبر الآلاف من محافلها الماسونية المستترة والعلنية وتحت آلاف المسميات المستترة خلف شعارات الإنسانية والحرية وما شابه من دعاوى لا وجود ولا أساس لها ، لقد تشعبت في بناء شبكي شيطاني لا مثيل له على مر التاريخ مهيمنة على الإعلام والاقتصاد العالمي لتوجيه الدفة إلى أهدافها الرئيسية في السيطرة على العالم وإذلاله لأنه عالم لا يستحق حتى الحياة من وجهة النظر الصهيونية ، يقول حكماء صهيون في البرتوكول الخامس عشر من بروتوكولاتهم الشهيرة ((أنه من الطبيعي أن نقود نحن وحدنا الأعمال الماسونية ، لأننا وحدنا نعلم أين ذاهبون وما هو هدف كل عمل من أعمالنا. أما الغوييم فإنهم لا يفهمون شيئا حتى ولا يدركون النتائج القريبة . وفي مشاريعهم فإنهم لا يهتمون إلا بما يرضي مطامعهم المؤقتة ولا يدركون أيضا حتى أن مشاريعهم ذاتها ليست من صنعهم بل هي من وحينا)) والغوييم التي يصفون بها الناس أجمعين من غير اليهود وهي تعني الحيوان البشري الغبي الذي لا حق له في الحياة إلا في خدمة شعب الله المختار من اليهود . المتابع فقط للأحداث من غير الدارسين لتاريخهم الأسود سيلاحظ من خلال الربط البسيط لبعض الأحداث ما يجري على الساحة ، فمنذ ستة أشهر تطوع بلا أي داعي ولا مناسبة إبن أكبر ماسوني عربي عبدالله ابن الحسين قائلاً أن إيران تريد أن تمد هلالا شيعياً من إيران إلى كل دول المنطقة ولم يك هناك أية مناسبة ليخرج بهذا التصريح الغريب في حينه ، ومنذ شهرين وبلا أي داع على الإطلاق تقدم زعيم الماسونيين العرب حالياً مبارك بعد موت حسين الأردن وصرح لأحد أبواق الإعلام الماسوني في المنطقة (قناة العربية) بأن ولاء الشيعة في منطقة الخليج لإيران وليس لبلادهم ، والمتابع لمنابر بلاد الحرمين ووسائل إعلامهم سيلاحظ منذ شهور تلك الهجمة الشرسة على الشيعة وكأن آل سعود هم حماة السنة من جور وطغيان الشيعة ؟! وما هذا كله إلا حشد للرأي العام المسلم ضد حزب الله الشيعي ، المتابع أيضاً سيرى ما يحدث اليوم للكنيسة الأرثوزوكسية المصرية من تدمير بيد النظام المصري الذي ذهب رئيسه القادم إلى أمريكا سراً منذ شهرين وعقد الصفقات التي على أثرها وصل إلى القاهرة مبعوث المسيحية اليهودية في الشرق الذي يسمي نفسه ماكسيموس الأول قادماً من أمريكا واحتفى به النظام المصري وأعطاه ترخيصاً لإنشاء خمس كنائس تابعة لمذهبه الجديد (المسيحية اليهودية التي يدين بها بوش وإدارته وبلير وكل حكومات الغرب) برغم أن أخانا في الوطن المسكين البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية تحفى قدماه أربعين عاماص ليحصل على موافقة بترميم كنيسة سقطت؟! ، أنا لم أتحدث عن العراق وما يجير على أرضه من تدمير بيد الصهيونية وفتنة يتم تأجيجها كل لحظة بين سنته وشيعته فهذا مشهود ومفهوم لدى الجميع . لذا لم أستغرب تصريح رايس بالأمس حين قالت أن شرقاً أوسطياص جديداً يولد .. هذا بحق ما يرمون إليه منذ سنوات طويلة جميعهم ولا أستثني منهم هنا أي زعيم عربي وتحديداً بني سعود وحسني مبارك وأما عامل الصهاينة على بلاد الأردن فلا يستحق حتى الإشارة .. أركز هنا على بني سعود ومبارك لأنهم أهم دعائم قيام المشروع الصهيوني في بلادنا لكون المملكة ومصر أكبر دولتين عربيتين ومصر تحديداً هي القاطرة العربية كما يطلقون عليها ولكن تلك القاطرة فقدت اتجاهها وراحت تجر الأمة إلى الهلاك بعد أن أمسك بقيادتها ماسونيون موالون بلا جدال لحكماء صهيون منذ كامب ديفيد وتفتيت الصف العربي ، فهل تفيق الأمة وتعي ما يحيط بها من مصائب ؟ كل الأمة .. سنة وشيعة ومسيحيين حقيقيين أرثوزوكس أو كاثوليك وليسوا صهاينة كما يراد بهم وبأبنائهم .. كلمة أوجهها من هنا إلى السادة مشايخ وعلماء ومراجع الأمة سنة وشيعة .. إلى متى يستمر الصمت ؟؟؟ أليس هذا وقت الوقوف في صف الأمة .. الوقوف في خندق محمد بن عبدالله؟؟؟ الوقوف في وجه ذلك الطغيان الصهيوني على بلادنا ؟؟؟ أفيقوا فوالله لا حاجة للأمة بعلمكم إن لم تهبوا اليوم في مؤتمر عالمي بمبادرة منكم لجمع قوانا الوطنية بعيداً عن تلك الكيانات المريضة كالجامعة العربية أو مؤتمر القمة الإسلامي الذي تأسس أصلاً على الباطل .. كلمة أخرى إلى نيافة البابا شنودة الثالث بطريرك الكرازة المرقصية بالإسكندرية .. أخي العزيز في الوطن والمصير ماذا تنتظر حتى تهب بأبنائك لحماية كنيستكم التي تهدم اليوم وأنت أعلم الجميع بما أقول ، كلمة أخيرة إلى البابا بندكت الثالث عشر باب الفاتيكان .. لقد جاء بيانك في إدانة العدوان الصهيوني على لبنان متوافقاً مع الحق والعدل ولكن الحق كما تعلم يحتاج إلى أكثر من بيان .. وأنتم معنا في ككاثوليك تواجهون البركان الصهيوني الذي يكاد يدمر العالم فهلا تحركت اليوم لإزالة العدوان اللوثري الذي زلزل كنيستكم منذ ستة قرون .. أنت تعلمه تمام العلم ومدون لديك في مخطوطات وأسرار الكنيسة فمتى ستتحرك؟
يا سنة العالم .. يا شيعة العالم .. يا كاثوليك العالم .. يا أرثوزوكس العالم .. يا شعوب وليس حكومات .. هل تتحركون .. أم رضيتم على أنفسكم أن تكونوا غوييم كما يصفونكم ؟؟؟!!!
وأما أنت يا جيشنا الباسل في مصر الحبيبة .. إلى متى سنظل نقول عنك باسل ؟ إلى أن تمحى .. تموت .. تغتصب بناتنا وزوجاتنا ؟ يا أيها الضابط بجيشنا المصري الأبي .. هل تشعر أنك رجل ؟ هل ترى هذا أمام المرآة ؟ هل تشعر أنك رجل مع زوجتك ؟ هل تلاعبها على أنك رجل ؟ هل تصدق حقاً أنك رجل ؟ إذن ما هي الرجولة في نظرك ؟ إلى متى تترك لذلك الماسوني التحكم في مقدراتنا ؟ ألا تهب لنجدة الوطن .. لنجدة مصر قبل لبنان .. مصر هي التي تناديك اليوم وليس لبنان يا جيشنا الباسل .. مصر تبكي إليك أن تنقذها من ذلك الخائن .. تتوسل إلى أبنائها أن يرحموا شرفها .. مصر تباع يا جيشنا .. والله العظيم تباع لليهود (مصانع ، شركات ، أراضي جديدة ، وووو ) هل تنتظر يا جيشنا حتى يطالب الصهاينة بتفكيكك ؟؟؟ هل تنتظر حتى يفعل الصهاينة ما فعلوه في فلسطين وبالقانون الدولي أيضاً ؟؟؟ هذه أملاكهم .. اشتروها بفلوسهم .. فهل يحق لك يومها أن تقاوم .. هل سيكون لديك القدرة على المقاومة ؟؟؟ عايز راجل في الجبش المصري يرد عليا ... بس يكون راجل بجد ...
إبن بهية

 
At 5:43 PM , Anonymous إبن بهية said...

الأب ماكسيموس أحد فصول المؤامرة ...
أعلم جيداً أن آلاف الأقلام وملايين العقول التي خضعت طوال خمسين عاماً إلى غسيل مخ إعلامي ثقافي لن تتقبل الحديث مجدداً عن المؤامرة ، تلك المؤامرة التي يشارك فيها كل من يناهضها ويتهمنا بأننا نستخدمها شماعة لإخفاء إخفاقاتنا تتضح اليوم وضوح الشمس بعد أن خرجت للعيان بلا تستر أو مواربة ولا ينقص العاقل إلا أن ينظر بعينيه المجردتين بلا حتى أن يكون لديه خلفية تاريخية ، فالأمر لم يعد يحتاج إلى دراسات أو تنظير لا لزوم له وسط الكشف السافر عن المخططات وكشف العملاء لأنفسهم بطريقة فجة في الآونة الأخيرة ، يكفي فقط أن تنظر وتتمعن في سير الأحداث أمام عينيك لتواجه حقيقة المؤامرة التي يحياها العالم وليس نحن فقط. إنها مؤامرة قديمة جداً بدأت جذورها بعد ثلاثة وأرعين سنة من ميلاد السيد المسيح عليه السلام عن طريق الحركة السرية التي أسسها اليهودي احيرام أبيود تحت مسمى القوة الخفية بالتعاون مع الملك الكاره ليسوع وشيعته الجديدة آنذاك هيرودوس وهذه حقائق لا جدال فيها لدى العلماء تاريخياً ، ولكن لماذا كانت خفية ، يقول احيرام نفسه ((لما رأيت أن رجال الدجال يسوع وأتباعهم يكثرون ويجتهدون بتضليل الشعب اليهودي بتعاليمهم، مثلت أمام مولاي هيرودوس وقلت له: مولاي الملك: لقد تأكد لجلالتكم وللملأ أن ذلك الدجال يسوع استمال بأعماله وتعاليمه المضلة قلوب كثير من شعبكم اليهودي ، وعلى ما يظهر أن أتباعه يزدادون يوماً بعد يوم. فلما رأيت أن لا أمل بقوة تدفع تلك القوة التي لا شك أنها خفية إلا بإنشاء قوة خفية مثلها ، فلذلك أرى من الصواب إذا حسن في عين جلالة مولاي وارتأى رأي عبده: إنشاء جمعية ذات قوة أعظم منها, تضم القوة اليهودية المهددة من تلك القوة الخفية ، ولا يكون عالماً بمنشأها ووجودها ومبادئها وأعمالها إلا من كان داخلاً فيها ، ولن ندع أحداً يعرف أننا أسسناها إلا المؤسسين الذين تختارهم جلالتكم)). وهكذا بدأ تأسيس المؤامرة المستمرة حتى اليوم ، فهي لم تتأسس لأجلنا كمسلمين حيث لم يك الإسلام قد ظهر أيامها ولكنها تأسست في الأساس لتدمير العقيدة المسيحية ومحاربة يسوع المسيح عليه السلام ، ونجحت إلى حد بعيد في أهدافها التخريبية حتى بدأت تسيطر على العالم حالياً عبر الآلاف من محافلها الماسونية المستترة والعلنية وتحت آلاف المسميات المستترة خلف شعارات الإنسانية والحرية وما شابه من دعاوى لا وجود ولا أساس لها ، لقد تشعبت في بناء شبكي شيطاني لا مثيل له على مر التاريخ مهيمنة على الإعلام والاقتصاد العالمي لتوجيه الدفة إلى أهدافها الرئيسية في السيطرة على العالم وإذلاله لأنه عالم لا يستحق حتى الحياة من وجهة النظر الصهيونية ، يقول حكماء صهيون في البرتوكول الخامس عشر من بروتوكولاتهم الشهيرة ((أنه من الطبيعي أن نقود نحن وحدنا الأعمال الماسونية ، لأننا وحدنا نعلم أين ذاهبون وما هو هدف كل عمل من أعمالنا. أما الغوييم فإنهم لا يفهمون شيئا حتى ولا يدركون النتائج القريبة . وفي مشاريعهم فإنهم لا يهتمون إلا بما يرضي مطامعهم المؤقتة ولا يدركون أيضا حتى أن مشاريعهم ذاتها ليست من صنعهم بل هي من وحينا)) والغوييم التي يصفون بها الناس أجمعين من غير اليهود وهي تعني الحيوان البشري الغبي الذي لا حق له في الحياة إلا في خدمة شعب الله المختار من اليهود . المتابع فقط للأحداث من غير الدارسين لتاريخهم الأسود سيلاحظ من خلال الربط البسيط لبعض الأحداث ما يجري على الساحة ، فمنذ ستة أشهر تطوع بلا أي داعي ولا مناسبة إبن أكبر ماسوني عربي عبدالله ابن الحسين قائلاً أن إيران تريد أن تمد هلالا شيعياً من إيران إلى كل دول المنطقة ولم يك هناك أية مناسبة ليخرج بهذا التصريح الغريب في حينه ، ومنذ شهرين وبلا أي داع على الإطلاق تقدم زعيم الماسونيين العرب حالياً مبارك بعد موت حسين الأردن وصرح لأحد أبواق الإعلام الماسوني في المنطقة (قناة العربية) بأن ولاء الشيعة في منطقة الخليج لإيران وليس لبلادهم ، والمتابع لمنابر بلاد الحرمين ووسائل إعلامهم سيلاحظ منذ شهور تلك الهجمة الشرسة على الشيعة وكأن آل سعود هم حماة السنة من جور وطغيان الشيعة ؟! وما هذا كله إلا حشد للرأي العام المسلم ضد حزب الله الشيعي ، المتابع أيضاً سيرى ما يحدث اليوم للكنيسة الأرثوزوكسية المصرية من تدمير بيد النظام المصري الذي ذهب رئيسه القادم إلى أمريكا سراً منذ شهرين وعقد الصفقات التي على أثرها وصل إلى القاهرة مبعوث المسيحية اليهودية في الشرق الذي يسمي نفسه ماكسيموس الأول قادماً من أمريكا واحتفى به النظام المصري وأعطاه ترخيصاً لإنشاء خمس كنائس تابعة لمذهبه الجديد (المسيحية اليهودية التي يدين بها بوش وإدارته وبلير وكل حكومات الغرب) برغم أن أخانا في الوطن المسكين البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية تحفى قدماه أربعين عاماص ليحصل على موافقة بترميم كنيسة سقطت؟! ، أنا لم أتحدث عن العراق وما يجير على أرضه من تدمير بيد الصهيونية وفتنة يتم تأجيجها كل لحظة بين سنته وشيعته فهذا مشهود ومفهوم لدى الجميع . لذا لم أستغرب تصريح رايس بالأمس حين قالت أن شرقاً أوسطياص جديداً يولد .. هذا بحق ما يرمون إليه منذ سنوات طويلة جميعهم ولا أستثني منهم هنا أي زعيم عربي وتحديداً بني سعود وحسني مبارك وأما عامل الصهاينة على بلاد الأردن فلا يستحق حتى الإشارة .. أركز هنا على بني سعود ومبارك لأنهم أهم دعائم قيام المشروع الصهيوني في بلادنا لكون المملكة ومصر أكبر دولتين عربيتين ومصر تحديداً هي القاطرة العربية كما يطلقون عليها ولكن تلك القاطرة فقدت اتجاهها وراحت تجر الأمة إلى الهلاك بعد أن أمسك بقيادتها ماسونيون موالون بلا جدال لحكماء صهيون منذ كامب ديفيد وتفتيت الصف العربي ، فهل تفيق الأمة وتعي ما يحيط بها من مصائب ؟ كل الأمة .. سنة وشيعة ومسيحيين حقيقيين أرثوزوكس أو كاثوليك وليسوا صهاينة كما يراد بهم وبأبنائهم .. كلمة أوجهها من هنا إلى السادة مشايخ وعلماء ومراجع الأمة سنة وشيعة .. إلى متى يستمر الصمت ؟؟؟ أليس هذا وقت الوقوف في صف الأمة .. الوقوف في خندق محمد بن عبدالله؟؟؟ الوقوف في وجه ذلك الطغيان الصهيوني على بلادنا ؟؟؟ أفيقوا فوالله لا حاجة للأمة بعلمكم إن لم تهبوا اليوم في مؤتمر عالمي بمبادرة منكم لجمع قوانا الوطنية بعيداً عن تلك الكيانات المريضة كالجامعة العربية أو مؤتمر القمة الإسلامي الذي تأسس أصلاً على الباطل .. كلمة أخرى إلى نيافة البابا شنودة الثالث بطريرك الكرازة المرقصية بالإسكندرية .. أخي العزيز في الوطن والمصير ماذا تنتظر حتى تهب بأبنائك لحماية كنيستكم التي تهدم اليوم وأنت أعلم الجميع بما أقول ، كلمة أخيرة إلى البابا بندكت الثالث عشر باب الفاتيكان .. لقد جاء بيانك في إدانة العدوان الصهيوني على لبنان متوافقاً مع الحق والعدل ولكن الحق كما تعلم يحتاج إلى أكثر من بيان .. وأنتم معنا في ككاثوليك تواجهون البركان الصهيوني الذي يكاد يدمر العالم فهلا تحركت اليوم لإزالة العدوان اللوثري الذي زلزل كنيستكم منذ ستة قرون .. أنت تعلمه تمام العلم ومدون لديك في مخطوطات وأسرار الكنيسة فمتى ستتحرك؟
يا سنة العالم .. يا شيعة العالم .. يا كاثوليك العالم .. يا أرثوزوكس العالم .. يا شعوب وليس حكومات .. هل تتحركون .. أم رضيتم على أنفسكم أن تكونوا غوييم كما يصفونكم ؟؟؟!!!
وأما أنت يا جيشنا الباسل في مصر الحبيبة .. إلى متى سنظل نقول عنك باسل ؟ إلى أن تمحى .. تموت .. تغتصب بناتنا وزوجاتنا ؟ يا أيها الضابط بجيشنا المصري الأبي .. هل تشعر أنك رجل ؟ هل ترى هذا أمام المرآة ؟ هل تشعر أنك رجل مع زوجتك ؟ هل تلاعبها على أنك رجل ؟ هل تصدق حقاً أنك رجل ؟ إذن ما هي الرجولة في نظرك ؟ إلى متى تترك لذلك الماسوني التحكم في مقدراتنا ؟ ألا تهب لنجدة الوطن .. لنجدة مصر قبل لبنان .. مصر هي التي تناديك اليوم وليس لبنان يا جيشنا الباسل .. مصر تبكي إليك أن تنقذها من ذلك الخائن .. تتوسل إلى أبنائها أن يرحموا شرفها .. مصر تباع يا جيشنا .. والله العظيم تباع لليهود (مصانع ، شركات ، أراضي جديدة ، وووو ) هل تنتظر يا جيشنا حتى يطالب الصهاينة بتفكيكك ؟؟؟ هل تنتظر حتى يفعل الصهاينة ما فعلوه في فلسطين وبالقانون الدولي أيضاً ؟؟؟ هذه أملاكهم .. اشتروها بفلوسهم .. فهل يحق لك يومها أن تقاوم .. هل سيكون لديك القدرة على المقاومة ؟؟؟ عايز راجل في الجبش المصري يرد عليا ... بس يكون راجل بجد ...

إبن بهية برضه ولا هو انتم بس يعني بتموتوا فيها أكثر منا

إبن بهية

 
At 5:12 AM , Anonymous احمد مندور said...

طبعا أنا معاك يا بن بهية .. كل كلامك والله جد الجد طبعا .. مش ابن بهية ؟؟؟ ابن مصر العظيمة .. امته بأى نشوف جيشنا الباسل بيتمشى في شوارعالقاهرة وواخد زمام الامور من الكلب الخائن حسني مبارك وعصابته ... انا مستغرب لامته الجيش حيستنى؟؟؟ لغاية فين ؟؟؟ لما نموت ونندفن كلنا ؟ طيب هو الجيش لازمته ايه اصلا في ظروف زي دي والبلد بتتباع لليهود
يا جيش مصر العظيم قوم قوم بأى من نومك وشوف مصر بيتعمل فيها ايه

احمد مندور

 
At 4:03 PM , Anonymous Anonymous said...

Warm welcome to Alnemat TheGrace Arabic Christian Internet Magazine, We love you! Please visit us at:

http://www.TheGrace.net

http://www.TheGrace.org
http://www.TheGrace.com
نتمنى لكم الفرح والسلام والمحبة لأن السلام افضل من الحرب والمحبة افضل من الكراهية كما ان النور أفضل من الظلمة
سلام لكم في محبة الله.نتأمل زياراتكم الكريمة لموقع النعمة موقع مجلة النعمة يقدم كلمة الله الكتاب المقدس الإنجيل رسالة السيد يسوع المسيح قراءات مختارة مواضيع مصيرية قصص واقعية شهادات شخصية ترانيم ممتازة ردود مؤكدة كتب بنّاءة رسوم تسالي تأملات يوميات
Bible in Arabic Audio Read search Studys Stories Testimonies Hymns and Poems Answers Books Links Daily devotions Acappella Music Graphics /Alnemat Journal Arabe Chrétien La Grâce la Revue Arabe sur Internet offre La Sainte Bible Al-Injil L'Evangile de Jésus Christ gratuit, Bienvenue a La Grâce.
Arabic Christian Magazine The Grace offering the Arabic Bible النعمة تقدم الإنجيل الكتاب المقدس

 
At 11:46 AM , Anonymous Anonymous said...

Very cool design! Useful information. Go on!
»

 
At 3:30 AM , Anonymous Anonymous said...

This is very interesting site... » » »

 
At 2:31 PM , Anonymous Anonymous said...

Enjoyed a lot! ao plotters http://www.1981-oldsmobile-dealer-advertisement.info naked skinny asian teens Info about tenuate Bathtub saftey rails Deep throat blonde Free british adult movies Dave cook - car alarm Payday loans no fax outstanding payday loan Smelly teen pussy Big tit bondage 7 First big cock .wmv teens in pantyhose free sex Linkdomain acyclovir online purchase a.biz Lesbian teen tits Anal+penetration

 
At 10:00 PM , Anonymous Anonymous said...

That's a great story. Waiting for more. Ryder one way truck rental Sample mortgage marketing letter cindy crawford &aposs skin care line patio furniture Jean paul gaultier le male aftershave 3.5ml

 

Post a Comment

Subscribe to Post Comments [Atom]

<< Home